أمريكا ترى علامات على قتال في دارفور على الرغم من الهدنة
الخرطوم - رويترز
قالت وزارة الخارجية الامريكية يوم الاثنين انها لديها تقارير غير موءكدة تفيد ان ميليشيات مدعومة من الحكومة السودانية تواصل شن هجمات في منطقة درافور على الرغم من اتفاق الهدنة.
ومن ناحية اخرى اتهم قائد للمتمردين في منطقة دارفور في غرب البلاد الحكومة بخرق روح الهدنة بمهاجمة قريتين قبيل الموعد الرسمي لوقف العمليات العسكرية.
وقالت الحكومة والمتمردون ان وقف اطلاق النار مازال ساريا. ونفت الحكومة الاتهامات بمهاجمة قريتين قبيل الموعد الرسمي لوقف اطلاق النار يوم الاحد وقالت ان القتال متوقف منذ عشرة ايام.
غير ان المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية ريتشارد باوتشر قال ان الميليشيات العربية المدعومة من الحكومة تواصل فيما يبدو هجماتها.
وقال باوتشر للصحفيين "في هذه المرحلة لم نر تغيرا كبيرا على الارض في دارفور في اعقاب ذلك الاتفاق.. والموءشرات الاولية تشير الى بعض الانحسار في القتال في اعقاب بدء سريان اتفاق الهدنة ولكن لدينا مع ذلك تقارير تفيد ان الميليشيات العربية المدعومة من الحكومة تهاجم اجزاء من غرب وجنوب دافور."
واضاف باوتشر قوله "هناك ايضا تقارير عن استمرار عمليات القصف الجوي مثل التي وقعت في انكا ..شمال غربي الخرطوم صباح اليوم." واضاف قوله "وبالاضافة الى ذلك فاننا نفهم ان الميليشيات مازالت على مقربة من مخيمات المهجرين وتحتل اراضي اخذتها من الافارقة وتمنع في الواقع الناس من العودة الى ديارهم."
وقال مسوءول أمريكي رفيع طلب الا ينشر اسمه "يبدو وكأن الميليشيات لا تلتزم به )اتفاق الهدنة( ونحن نبذل ضغوطا لحمل الميليشيات على الالتزام به."
وقال احمد ادم القائد العسكري في حركة تحرير السودان ان الهجمات على القريتين قبيل بدء سريان الهدنة توضح انعدام النوايا الحسنة وتوضح ان الحكومة غير جادة.
ووقعت الخرطوم والمتمردون اتفاقا لوقف اطلاق النار لمدة 45 يوما يوم الخميس الماضي واتفقا على وصول جماعات الاغاثة الى المنطقة القاحلة التي حذرت الامم المتحدة مرارا من احتمال وقوع كارثة انسانية بها.
وتقول الامم المتحدة ان القتال الذي بدأ في فبراير شباط عام 2003 اضر باكثر من مليون شخص واجبر نحو 100 الف لاجئ على النزوح الى الحدود مع تشاد.
وتقول جماعة متمردة ثانية في دارفور ان القتال متوقف في دارفور منذ بدء تنفيذ وقف اطلاق النار.
وقال ابو بكر حامد النور من حركة العدالة والمساواة المتمردة لرويترز "القتال توقف تماما."
وقال حامد النور ان الحكومة والمتمردين سيجتمعان في تشاد في غضون اسبوعين لمناقشة جدول المحادثات لحل سياسي لازمة دارفور.