بسم الله الرحمن الرحيم

 

                                                        مجلس التنسيق

 

                                                        اللجنة السياسية

 

---------------------------------------------------------------
التاريخ:15/12/2003م

 

               الموضوع: تقرير عن رحلة اللجنة الذكورة إلى محليات

 

                           برام رهيد البردي عد الفرسان

 

                         توجهت اللجنة يوم الاثنين الموافق 10/11/2003م في تمام الساعة الخامسة مساءا إلى محلية برام حيث كان الوصول إليها في تمام العاشرة و النصف مساءا باشرت اللجنة عملها فور الوصول و التقت بالقيادات و زعماء الإدارة الأهلية و السياسيين و التنفيذيين و الأعيان.

                       و بعد  شرح الزيارة و طرح الفكرة و ما ترمي إليه فتح المجال للحضور للتعليق,سؤال, و إبداء الآراء و المقترحات عبر المتحدثون عن فرحتهم و تأييدهم الكامل لكل ما جاء في حديث اللجنة الموقرة رغم المجيء المتأخر للفكرة.

                     و تخلل الحديث بعض التساؤلات و الاستفسارات عما يكسوه الغموض فبينت اللجنة و ردت إلى كل سؤال و من أهم التوضيحات للحضور:-

 

1- أن تسير هذه الفكرة بقوة نافذة حتى يخرج العمل متكاملا سليما معافى.

 

2- الاستعانة القصوى بالعلماء و أهل الرأي و الفكر و الاقتصاد.

 

3- تأمين التوزيع العادل للفرص في السلطة والثروة خاصة في ظل السلام المرتقب علي المستويين المحلي و القومي.

4- العمل علي رأب الصدع بين القبائل العربية و بسرعة.

 

5- تناول القضية في إطار الدين و الشرع و سماحة الإسلام.

 

6- تعميم الفكر علي مستوي السودان.

 

7- تغيير اسم الولاية إلى اسم آخر مناسب.

 

8- ضرورة الأعلام و التوثيق و البحث.

 

9- عقب التوصيات تم اختيار الأخ:عمر علي الغالي وكيل الناظر منسقا لمحلية برام و ذلك للربط بين المواطن بالمحلية و مجلس التنسيق.

 

10- تلا ذلك تكليف أمين المؤتمر بالمحلية علي الطواف لجمع توقيعات أعضاء هيئة شوري الولاية و إرسالها بأسرع وقت إلى نيالا.

 

11- في نهاية الاجتماع تم التواثق بأداء اليمين لكل الحضور علي العمل جنبا إلى جنب لانجاح هذه الفكرة التوحيدية, و في اليوم التالي زارت اللجنة الناظر صلاح علي الغالي  و شرحت له بنود الفكرة فأمن عليها ثم زارت معتمد الرئاسة في داره و كذالك معتمد المحلية الذي رحب بالفكرة و أيدها تأييدا مطلقا.

 

 

              للاطلاع علي النسخة الأصلية اضغط هنا:Report